منتدى الهدايه
على المحبة التقينا وعلى الخير نجتمع

أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس.

اذهب الى الأسفل

أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس.

مُساهمة من طرف فيء الروقي في الثلاثاء أبريل 12, 2011 5:24 am

أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس وعد

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

أخي اليائس من رحمة مولاه... أخي المذنب....

يا من ظننتَ ألا يُغْفَر لك من كثرة ذنوبك.
يا من وسوست لك نفسُك، وقالت لك: لا تُصلِّ؛ لأنك كثير الذنوب.
يا من سَخِر منك الناسُ؛ لكونك أسرفت في المعاصي.
يا من قال لكِ الناسُ: إنك متبرجةٌ فلن يُغفر لك، ولن تُقْبل منك صلاة
.

أبشروا إخوتي في الله بكلِّ خير؛ فالله - عز وجل - يفرح بالتائبين المعترفين بذنوبهم، والنادمين على معاصيهم، المهمُّ أن تصحَّ عقيدتك في الله، ولا تشرك به شيئًا؛ فالله - عز وجل - هو القائل فيما بلَّغه عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني، غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغتْ ذنوبك عنانَ السماء، ثم استغفرتني، غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقُراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك بقُرابها مغفرةً))؛ الحديث أخرجه الترمذي، وحسَّنه الشيخ الألباني
وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((كلُّ ابن آدم خطَّاء، وخير الخطَّائين التوَّابون))؛ أخرجه الترمذي.

والله - سبحانه - هو القائل في قرآنه: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48].

اعلم أخي الحبيب أن الله - عز وجل - واسع المغفرة، وقد فتح باب التوبة على مصراعيه أمام المخطئين المذنبين؛
فقال - تعالى -: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} [الزمر: 53 - 54].

ثم اعلم أخي التائب العائد إلى ربِّه أنَّ نَدَمَك على ما كان منك أول خطوة على طريق التوبة؛ رُوي عن عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما علم الله من عبد ندامةً على ذنبٍ إلا غفر له قبل أن يستغفرَ منه))؛ رواه الحاكم، وحيث قد ندمت، فاعزم ألا تعود إلى زلاَّتك أبدًا؛ فإنك إذا صممت على عدم العودة إلى الذنب، أغلقت على النفس أبواب الهوى والشيطان ومنافذ العصيان:

إنِّي ابْتُلِيْتُ بِأَرْبَعٍ مَا سُلِّطُوا إلاَّ لِشِدَّةِ شِقْوَتِي وَعَنَائِي
إبْلِيسَ وَالدُّنْيَا وَنَفْسِي وَالْهَوَى كَيْفَ الْخَلاصُ وَكُلُّهُم أَعْدَائِي كيف أتوب؟

كيفيةُ التوبة النصوح أن تقلعَ عن الذنب إقلاعًا، وتُكثِر من الأعمال الصالحات، صلاةً وذكرًا وصومًا وصدقةً، وتؤدي الفرائض كلَّها، ودعك من وساوس الشيطان وألاعيبه، وتقرَّب إلى ربِّك بما استطعت من النوافل والطاعات، واجتهد ألا يراك الله حيث نهاك، وألا يفقدك حيث أمرك، فعسى الله أن يقبل منك ويرضى عنك ويبدِّل سيئاتك حسنات؛ فقد وعد - تعالى - ووعده الحقُّ، فقال - سبحانه -: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا} [الفرقان: 68 -71].

وهذه بُشْرى أنَّ الله سيبدِّل سيئاتك حسنات ما دُمْتَ تُبتَ وآمنت وعملتَ عملاً صالحًا، إن هذا الشعور الذي شعرت به حين عُدتَ إلى الله يدلُّ على صدقك وعمق إيمانك وخوفك من الله؛ قال - تعالى -: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ * وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ} [الشورى: 25 - 26].

توبة العبد تمحو ذنوبه:

اعلم أخي التائب أنَّ التوبة تجبُّ ما قبلها من ذنوب؛
فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن عبدًا أصاب ذنبًا - وربما قال: أذنب ذنبًا - فقال: ربِّ أذنبت - وربما قال: أصبت - فاغفر لي، فقال ربه: أعَلِمَ عبدي أنَّ له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرتُ لعبدي، ثم مكثَ ما شاء الله، ثم أصاب ذنبًا أو أذنب ذنبًا، فقال: ربِّ أذنبت أو أصبت آخر فاغفره، فقال: أعَلِمَ عبدي أنَّ له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي، ثم مكث ما شاء الله، ثم أذنب ذنبًا - وربما قال: أصاب ذنبًا - قال: ربِّ أصبت - أو قال: أذنبت آخر - فاغفره لي، فقال: أعَلِمَ عبدي أنَّ له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرتُ لعبدي ثلاثًا، فليعمل ما شاء)).

فاعلم أيها التائب أنَّ من تابَ، تابَ الله عليه، فإن الله - تعالى - قد يبدِّل سيئاته حسنات؛ شريطة أن تكون هذه التوبة قد وقعت على الوجه الذي أراده الله - عز وجل - ورسوله - صلى الله عليه وسلم - وتكون خالصةً لله أولاً، وشاملةً جميع الذنوب والمعاصي، وأن يعقد العبد العزمَ على ألا يعود لهذه المعصية أبدًا، وأن يندم على فعلها، وأن يكثر من أعمال الخير والصالحات؛ كالاستغفار والتوبة والذكر والدعاء، والصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويكثر من أعمال البر.

وأودُّ أن أبشِّرك؛ فالتوبة تجُبُّ ما قبلها، والإسلام يجُبُّ ما قبله، أما وقد هداك الله وعُدتَ إليه معترفًا بذنوبك، فلله الفضل والمنَّة.

لدوام التوبة لا بدَّ من تجديد للإيمان:

أخي الحبيب، كي لا ترجع إلى براثن المعاصي ثانيةً، وكي لا يُكبِّلك الشيطان بحبائله؛ فعليك أن تنظر إلى الجوِّ الذي تعيش فيه، هل هو جوٌّ يُعينك على الطاعة والعبادة؟ أم أنه جوٌّ يُعينك على المعصية؟ فمثلاً إن كنتَ تعيش في مكانٍ فيه اختلاط بالنساء، أو تقترف فيه المعاصي، فقد يؤثِّر فيك هذا ويؤدِّي إلى فعلِ المعصية؛ فعليك أن تغيِّر هذا المكان وتعيش في مكان غير مختلط، مثلاً إن كان لك أصدقاء يحثُّونك على المعصية، فيجب عليك أن تمتنعَ عن الجلوس معهم أو الخروج معهم؛ حتى تبتعدَ عن الوقوع في المعصية.

واعلم أن تغيير المكان والجو مهمٌّ جدًّا، وتغيير الوسائل التي تدفع إلى المعصية مهمٌّ جدًّا في صِدْقِ التوبة، وفي الثبات على الصراط المستقيم، وقد قال الله - سبحانه وتعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة: 119]، فلقد أمرنا الله - سبحانه وتعالى - أن نتجنَّب مواطنَ السوء والأماكن التي تجرُّنا وتدعونا إلى المعاصي، وأن نكون مع الصادقين، أهل الطاعة والاستقامة.

أيها الأخ الراغب في العودة إلى مولاه، إنما يريد الشيطان أن يضلَّك عن سبيل الله، ليس هذا فقط، بل يريد أن يقذفَ بك في نار جهنم وبئس المصير، فاحذر منه.

والله - سبحانه وتعالى - ربٌّ رحيمٌ، سَمَّى نفسه التوَّاب؛ لكي يتوب على من أذنب من عباده، وسَمَّى نفسه "الغفَّار"؛ لكي يغفر ذنوب من أذنب من عباده، وسَمَّى نفسه "الرحمن الرحيم"؛ لكي يرحم بها خَلْقه، فتوكَّل على الله حُسْنَ توكله، وأحسن توبتك، والجأ إلى ربِّك - سبحانه وتعالى - وثِقْ في أن الله - سبحانه - سوف يقبل توبتك ويقيل عَثْرتك.

الله أرحم بنا من الأمِّ بولدها:

أخي المسرف على نفسه، تُبْ ولا تيئس،
فالله أرحم بك من الأمِّ على ولدها، واسمع لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - عندما أراد أن يعلِّم صَحْبَه الكِرام ويعلِّمنا معهم مدى رحمة الله، وذلك عندما جِيء بسبيٍ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإذا امرأة من السبي تبتغي إذا وجدت صبيًّا في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أترون هذه المرأة طارحةً ولدها في النار؟)) قلنا: لا والله، وهي تقدر على ألا تطرحه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لله أرحم بعباده من هذه بولدها))؛ رواه البخاري ومسلم.

فبشراك أخي التائب العائد إلى رحمة مولاه؛ فرحمة ربِّك تسع ذنوبك، ولو بلغت عنان السماء، واسمع لنبي الله يعقوب عندما قال لأولاده: {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُّوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 78]، رَوح الله؛ أي: رحمة الله، فإياك أن تيئس من رحمة الله، بعد كلِّ هذا، هل ما زلت أخي في الله يائسًا بعدُ؟!

أحْسِن ظنَّك بالله، وأتقن العمل وتوكَّل على الله، وحبَّذا أخي التائب أن تكون مقرًّا بذنبك معترفًا بخطئك، فمعرفتك بأنك قد أذنبتَ سوف تفتح لك الطريق إلى الأخذ بأسباب التوبة، وكونك تحسُّ بحرجٍ ساعةَ رؤية الذنب؛ فهذا دليل إيمانك، وكذلك كونك تسأل عن هذا ويَحيك الإثم في صدرك، فأنت مؤمنٌ إن شاء الله.

أخي التائب، حصِّن نفسك وزودها:

أخي المسلم، أَمَا وقد تبتَ إلى ربِّك، فاستعن بالله ولا تعجز، وأقْبِل على الله بكلِّ صِدْقٍ وإخلاص واجتهاد، واحضر الجُمَع والجماعات ومجالس العلم ومجالس القرآن، وإذا مررتَ برياض الجنة، فارتع ولا تحرم نفسك.

عليك كلَّ يومٍ أن تقرأ وردًا يوميًّا من القرآن، وتشهد مجالس العلم وحِلَق القرآن، واعتزِل الأغاني الملهية والماجنة، وكذلك مشاهدة الأفلام الماجنة الداعية إلى الفساد.

وانتقِ الصحبة الحسنة الصالحة التي تُعينك على طاعة الله، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مثل الجليس الصالح وجليس السوء كبائع المسك ونافخ الكير، فبائع المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه رائحةً طيبةً))، فاعتزل صحبة السوء الداعية للفجور والفساد، وعليك بالصحبة الطيبة الداعية للخير والصلاح.

ويقول الشاعر موضحًا هذا المعنى:

عَنِ الْمَرْءِ لا تَسَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِيْنِهِ فَكُلُّ قَرِيْنٍ بِالْمُقَارِنِ يَقْتَدِي
ويقول آخر:

احْذَرْ مُصَاحَبَةَ الَّلئِيْمِ فَإنَّهُ يُعْدِي كَمَا يُعدِي الصَّحِيْحَ الأجْرَبُ

وأخيرًا:


أخي التائب عليك بتقوى الله، وحضور مجالس الذكر وحضور الجماعات في المسجدودعْك من الشكوك والوساوس التي تنتابك وتريد أن تُيئسك من رحمة الله، فهي من عمل الشيطان
{لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [المجادلة: 10].

وآخر دعونا أن الحمد لله ربِّ العالمين.


فيء الروقي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ

عدد المساهمات : 20
نقاط : 48
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 09/04/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس.

مُساهمة من طرف بنت العتيبي في الثلاثاء أبريل 12, 2011 12:36 pm

ما أحوجنا إلى التوبة والرجوع إلى الله
اللهم اجعلنا من التوابين الدائمين
جزاك الله خير وبارك الله فيك


__________________
[size=21](يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) [/size]



" ارض عن الله في جميع مايفعله بك, فإنه مامنعك إلا ليعطيك, ولا ابتلاك إلا ليعافيك, ولا أمرضك إلا ليشفيك, ولا أماتك إلا ليحييك, فإياك أن تفارق الرضا عنه طرفة عين فتسقط من عينه "(مدارج السالكين2\216)

(نريد قلمك: إن الورقة البيضاء لافائدة منها, ولكن عندما تمتلىء بدموع القلم, تصبح الورقه كنزا كبيرا.
إن الأمه تحتاج الى أنواعا من الأقلام التي تساهم في رفع مستوى الأمه, وتنجح في إزالة ظلام الجهل من واقع الناس.
إن أعداء الأمه أخذوا أقلامهم ليطعنوا في الثوابت ويسخروا من الأصول ويلمزوا العلماء, فهل نخرج أقلامنا للدفاع ؟
ومضة: بشرى لمن جرى قلمه لتجري له الحسنات قبل وبعد الممات) ديننا88560
avatar
بنت العتيبي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 233
نقاط : 381
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس.

مُساهمة من طرف الداعيه أم مراد في السبت أبريل 16, 2011 11:07 am


الداعيه أم مراد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 99
نقاط : 175
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 04/04/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أيها المسرف على نفسه.. لا تيأس.

مُساهمة من طرف الآمــل في الأحد أبريل 17, 2011 10:26 pm

اللهم اغفر لنا واقبل توبتناا وارحمناا برحمتك
جزاااااااااااك الله خيراً وبااااارك فيك غاااليتي
كتب الله اجرك ورفع قدرك



[color=darkblue][size=24]بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
تــــــــم تغييير المنتدى وانتقلنا الى

http://bdaipgip.com/vb/index.php

avatar
الآمــل
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 341
نقاط : 848
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

http://nor22.jordanforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى