منتدى الهدايه
على المحبة التقينا وعلى الخير نجتمع

من كتيب الشيخ عبدالمحسن الاحمد

اذهب الى الأسفل

من كتيب الشيخ عبدالمحسن الاحمد

مُساهمة من طرف الداعيه أم مراد في الإثنين أبريل 04, 2011 9:12 am

للـنـعـيـم الدائم أعـدت الـصـالـحـات الـعـدة فتلك الصالحة تستطيــع أن تــتــفــلــت لكنها عن كل هذا تنزهت وارتفعت

سليها لماذا لم تــتــفــلــت ؟ لم تسكن في الصحاري أو في الأدغال والبراري !

بل عاشت في المكان نفسه الذي تعيش فيـه الرخيصات اللاهثات وراء الشهــوات اللاتي هن كالأطفال لا يميزن الحلوى من المخدرات

لكنها حين اشتهين اشتهت شيئاً يفوق خيالهن وحفظت عرضها يوم سلبت ودنست أعراضهن خافت مقام ربها يوم أمن هن من مكره

(أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُون)

علمت أن تلك النفس التي بين جنبيها غالية كيف لا ؟ وهي نفسها التي سوف تنعم وتعز وتكرم إذا خافت مقام ربها ونهت النفس عن الهوى أو سوف تعذب وتهان وفي دركات الجحيم تحرق إذا سمحت لنفسهــا بالانغماس في درن الهــوى

فكرت وقدرت فعزت نفسها عليها أن تعذب وتسقى الحميم وفي جهنم تـتـقــلـب فخططت كيف بالنعيم تظفر و كيف في قصورها تنهى و تأمر

كيف إذا سحب الكثيرات على وجوههن وهي إلى الرحمن مع الوفد تحشر وإذا أخذ الناس كتبهم بالشمال أخذته باليمين وهي بالجنـــــان تبشـــر

فعملت لذلك اليوم العمل المطلوب واجتنبت كل ما نهى الله عنه ولو كان مرغوباً :

لـــبـــست الـــعـــبـــاءة عـــلـــى رأســـهـــا فســـتـــرت جـــمـــيـــع بـــدنـــهـــا امتثالاً لأمر ربهـــا لتفوز بقولـه سبحانه ( وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا)
غــطــت وجـــهـــهـــا عن غير محارمها فجعله الله نوراً يشرق له مابين السماء والأرض ، قال تعالى( يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)
صـاغـت أسـاور الـذهـب الـتـي لـيـسـت كـذهـب الـدنـيـا فـأُعـدت لـهـا تـلـك الأسـاور الـتـي تـسـلـب الألـبـاب لـمـا لـبـسـت قـفـازاتـهـا وشرابها فغـطـت كـفـيـهـا وقدميها ، قال الله تعالى( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ)
حـــفـــظـــت لـــســـانـــهــا و فـــرجـــهـــا لتظفر بالجزاء العظيم الذي يسعى إليه الناس كافة ، قال تعالى ( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ)وماذا أيضاً ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُون ) ماذا قال فيهم(أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)

حـفـظــت بـــيـــتــهـــا وزوجـــهـــا ، قال تعالى ( ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُم ْتُحْبَرُونَ)
بـرت والديهـا ، قال الله تعالى ( وقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا)
صبرت على الطاعات وصبرت عن المعاصي والمنكرات وصبرت على الأقدار ، قال تعالى ( سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ)

هذا ما أعدته الصالحات لجنة عرضها الأرض والسماوات يوم أن تركن نعق الناعقات ولم يكن من الإمعات أللآتي يوجهن من العلمانيين والعلمانيات ( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)

وأنتِ أخيه : بالطبع تحبين الله ولكن ! هل يحبك ؟؟؟



تلك الغالية لسان حالها يقول :


لـست منكم فلتغضوا طرفكم *** عـاشق القـيـعـان يعجزه القمـم

لست منكم إن قدري فوقكم *** مــتعالــي فوق هــامات الديم

إنــنــي جـــوهــرة مــكـنـــــونـة *** فـي حمــى الـطهـر وأجــفان الــقيم

لســـت أرضى أن أراني سلعــة *** كعـــروض السـوق سيمت بـــالقيــم

يـذبـل الـورد ويــخــبــو زهـــره *** كلمــا أزداد لــــــه لمـــــس وشــــــم

فــاطــلــبوا أخرى تداري نقصها *** ظــل يغــريهـــا إلــيكم كــل طــعــم

في متــاهــات الهــوى تابعة *** من أمـانيهــا سرابا مــن عدم

تطــرد الــوهــم إلى أن أصبحت *** لــذئـــــاب الــعهــر نهبـــاً مـقـســم

فــأسمعــي أختــاه نصحـي إننـي *** ذات قلــــب مشفــــق ممــا يصـــــم

في رحــى الرحمــن تغدوا عذبه *** هــــذه الـــــدنيــا وعـمــرا يـبــتســم

فــاحذري أن تطلبــي عــزا سوى *** عــز جنــات بــهــــا كــل الــنــعـــم

واحــذري أن تكــونــي لــعــبـــة *** لأولــي الــفســق فـلـــن يجدي الــندم

وسلــي إن شئت مـــاذا قــدمــــوا *** لضحــايــاهــم ســــــوى عــار وهــم

نــزعـــوا عنهـــا حجـاب طاهـراً *** ثـــــم ألقــوهــا وولــوا أيــن هـــــــم


وبعد ذلك نالت مرادها في الجنة ، قال تعالى ( وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)

حتى تقوم على رؤوس الخلائق هناك يوم التغابن يوم تتعانق المتقيات والمتفلتات الساقطات يتلاعن

فقامت والناس يرتقبونها بأعينهم و قد فرغت من الحساب لدى العظيم رب الأرباب

وقد نادى منادٍ على رؤوس الخلائق وهم يسمعون لقد سعدت فلانة بنت فلان سعادة لن تشقى بعدها أبدا ( أي لن تحزن بعدها أبدا)

فإذا بذلك الوجه قد تغير كيف لا وقد بُشّر أنه لن يرى بعد اليوم إلا جمال في جمال ونعيم في نعيم

وهناك في جنة الخلد قصورها تنتظرها وحليها تتشرف بملامسة عنقها وأساورها تاقت أن تلتف حول ساعديها والتيجان تشتاق أيها تختاره ويكون له الشرف أن يعلو ويزهو فيزداد حسناً فوق رأسها محيطاً بشعرها

قال تعالى ( إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ)
فهل اشتاقت نفسكِ لهذا ؟؟؟ فلنبدأ من الآن.




هناك أمر في غاية الأهمية تساهل فيه الكثير ألا وهو الذهاب إلى الكهنة والعرافين واستقبال أقوالهم على أنه حق لا مرية فيه

ورسول الله علية الصلاة والسلام يقول ( من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد برىء مما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ومن أتاه غير مصدق له لم تقبل له صلاة أربعين ليلة ) رواه الطبراني

وفي رواية ( من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه

وهؤلاء دجلة كذابون ليس عندهم ما يملكونه لأنفسهم وإن شئت التأكد فاسأل هذا الساحر أو ذاك إن كان يستطيع فعل شيء فلم لا يغني نفسه عن الناس ؟ ولماذا يشترط على مصدقيه مالاً يبلغ أحياناً خمسمائة ألف ريال ؟

ها هو أحد رجال الهيئة في جدة وفقهم الله يقول : أتانا بلاغ عن ساحر وبعد التحريات والرقابة أردنا أن نقبض عليه وهو متلبس

فتكلم معه في التليفون وقال له : إن أمه وأباه قد فرقهم الجان وقد لعبت فيهم الشياطين وقد سحروا وأن عنده استعداداً أن يدفع له ما يريد لكي يؤلف بين أبيه وأمه

يقول فطلب طلبات عجيبة ! قال أحضر لي مبخرة وفحماً وبدء يطلب منه طلبات غريبة ! ثم ذهب إليه فجلس أمامه وبدء الساحر يتمتم عند تلك المبخرة ثم بدأت المبخرة تهتز ووقفت على زاوية وعلى اتجاه واحد وقفت على الزاوية بشكل مائل ثم سل يده فأخذ من تحتها شيئاً ثم قدمه لي قائلاً : خذ هذا سوف يؤلف بين أبيك وأمك

يقول وضعت الكلبشة في يده وقلت له : يا دجال أنا أبي مات منذ عشر سنوات فقال الساحر بالحرف الواحد : لا تلومونا الشياطين يكذبون علينا ونحن نكذب على الناس ؟

وللأسف أن هؤلاء الناس يخافون من السحرة ويصدقونهم فقد قال لي أحد المشائخ : إن امرأة اتصلت به وبعد السلام قالت : أنا عندي خبر عن ساحر

قال : يا أختي جزاك الله خيراً أشكر لك هذا لكن ارفعي الصوت فأنا لا أسمع بوضوح ؟قالت : أخاف أن يسمعني الساحر

سبحان الله أخاف أن يسمعني الساحر

انسي موضوع البلاغ وتعالي للمشكلة التي عندك أنت ألا وهي خوف السر

قال الله تعالى ( إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)

وخوف السر شرك أكبر لأنه لا يعلم غيب السماوات والأرض إلا الله

أمور خطيرة نقع فيها باستمرار ونحن لا نعلم تخاف من ساحر

الله قال عن سبعين ألف ساحر ( إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى)

وهذه تخاف من ساحر فيا ليتها تخاف الله إذا أرادت أن تغتاب أو تنم أو تعصي الله.


كم هو مؤلم للقلب ومؤثر في النفس أن يجازى المحسن بالإساءة

كلما دخلت قسم العناية المركزة بالمستشفى أرى دروساً أتعلم منها وأرى تضحيات عظيمة قلّ من يفهمها

حينما أرى أماً قد خارت قواها والتعب أنهكها والسهر على ولدها أضناها فتراها قد وضعت رأسها على حافة سرير ابنها لعلها تظفر بثوانٍ تذوق فيها غفوة فتتساءل ما الذي حملها على ذلك ؟ وما الذي جعلها تصبر على هذا الألم ؟

إنها مشاعر لا تخطها أقلام ولا يصفها كلام إنها مشاعر الوالدين فهل ياترى يدرك هذا الصغير ذاك الشعور العظيم والقلب الكبير الذي تحمله تلك الأم له ؟ أم أنه لا يدري ولا يبالي فتراه إذا كبر يحترم الناس ولا يحترم والديه ويرفع صوته عليهما

فيأتيه القرآن مذكراً ولمشاعره محركاً ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً)

فافتحي قلبك واسمعي بفؤادك واستشعري بجنانك كلام الله عز وجل فمهما تناسينا فالقرآن يذكرنا بتلك التضحيات التي مهما فعلنا فلن نوفيها لهما

ولأجل هذا حمل رجل أمه لا على السيارة ولا على الطائرة بل على ظهره ليحج بها جاء من مكان بعيد وفي ذاك الحر والزحام الشديد ثم قال لابن عمر وهي على ظهره هل تراني وفيت حقها ؟ فرد ابن عمر قائلاً ( ولا زفرة من زفراتها عند ولادتك )
اعلمي أختي الكريمة أن للوالدين من الفضل والإحسان ما ليس لغيرهما من القيام بالمؤنة والتربية والتعب الجسمي والفكري من أجل راحتك إن الوالدين يسهران لتنامي ويتعبان لتستريحي ويجوعان لتشبعي

ولن يعرف قدر الوالدين إلا من رزق بالأولاد ولقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم بر الوالدين مقدماً على الجهاد في سبيل الله ففي الصحيحين ( عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها ، قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين ، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله ، قال حدثني بهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو استزدته لزادني)
ولقد قرن الله سبحانه وتعالى عبادته وعدم الشرك به بالإحسان للوالدين

فقال تعالى ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى )

هذا بيان منزلة البر وعظيم مرتبته

أما آثار البر فهي الثواب الجزيل في الآخرة والجزاء بمثله في الدنيا فإن من بر بوالديه بر به أولاده

ومن ثوابه في الدنيا تفريج الكربات والسعة في الرزق وطول العمر وحسن الخاتمة

وكما يكون بر الوالدين في الحياة يكون أيضاً بعد الممات

(عن أبي أسيد قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني سلمة وأنا عنده فقال يا رسول الله إن أبوي قد هلكا فهل بقي لي بعد موتهما من برهما شيء؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم الصلاة عليهما والاستغفار لهما وإنفاذ عهودهما من بعدهما وإكرام صديقهما وصلة رحمهما التي لا رحم لك إلا من قبلهما قال الرجل ما أكثر هذا يا رسول الله وأطيبه قال فاعمل به ) رواه ابن حبان

وفي الحديث الآخر عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) رواه مسلم

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد لا يعدمك من صاحب المسك إما تشتريه أو تجد ريحه وكير الحداد يحرق بدنك أو ثوبك أو تجد منه ريحا خبيثة ) رواه البخاري

إن صديقات السوء عندما تقعين في مشكلة أو تحل بك مصيبة فإنهم يتخلون عنك ويبحثون عن غيرك

وإذا كنت لا تريدين الوقوع معهم في الحرام فإنهم يستميتون من أجل إيقاعك معهم في المعصية ويزينونها لك

قال تعالى ( وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ )
هذه قصة زميل لي في الحي الذي نسكنه كان لا يصلي إلا إذا كان معي خجلاً مني وليس خوفاً من الله سبحانه وتعالى وإذا كان في البيت صلى متى شاء حياته كانت نوماً في النهار وسهراً في الليل على الأفلام والحرام

قال تعالى ( كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى)
ففي أحد الأيام كان سهراناً على مطربته المفضلة التي كان لا ينام إلا بعد سماعها

يقول : إنني عندما أغمضت عيني فإذا بصوت يملأ المكان إنه صوت الأذان فأحسست أن الأذان طويل جداً فانفلت لساني وقلت ( ليس وقته هذا الإزعاج)

وليت لساني لم ينفلت لأنني دفعت ثمن تلك الكلمات لقد كان ثمنها غالياً جداً

يقول : سمعت بعد ذلك طنيناً خفيفاً في أذني فلم أعبأ به ونمت ولم أصل ولكن الذي سمعني لا ينام سبحانه

قال تعالى ( أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ)
يقول : عندما استيقضت نزلت إلى أهلي فوجدتهم يتكلمون ولكن لا أسمع ماذا يقولون !

فقلت لهم : لماذا لا ترفعون أصواتكم

يقول : لا أعلم أن الأمر قد قضي في السماء بأن أسلب السمع وأني لن أسمع كلمة بعد ذلك الأذان

جاءني بعدها بشكل مختلف ومعه أوراق يخرجها لي ثم أعطاني تقريراً يفيد بأنه قد فقد حاسة السمع تماماً وأنه ليس هناك أي أمل في السمع إلا أن يشاء الله بإجراء عملية زراعة قوقعة في الأذن اليمنى فقط وهذه العملية تكلف مائة ألف ريال حكى لي معاناته خلال سنتين

يقول : والله جميع الأصدقاء تركوني ! كنت أخطط للسفر معهم وقضاء الأوقات معاً ولكن تركوني جميعاً فأصبحت جالساً في البيت لوحدي فشعرت وقتها بضيق لا يعلمه إلا الله وحزن شديد لدرجة أنني فكرت أن أنتحر

يقول : تصدق أنني تمنيت أنني مولود أصم ! على الأقل يكون لدي أصدقاء أفهمهم ويفهموني بالإشارة

علمت يقيناً أن الله عظيم وأنه سمعني يوم أن لم يسمعني أحد

أخيتي متى نحس بنعم الله جل وعلا علينا ؟ فهذا فقد حاسة واحدة فقط فلم يطق العيش بدونها

قال تعالى ( إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا )
فابحثي في صداقاتك وانظري على ماذا تقوم ؟

فإن كانت في العون على طاعة الله واجتناب ما حرم سبحانه فنعم الصداقة التي تقودك إلى الجنان

وإن كانت تلك الصداقات تزين لك المعصية وتثقل عليك الطاعة فبئست الصداقة التي تقودك إلى النار وغضب الجبار

قال تعالى ( الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ)

وقال سبحانه ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

دخلت في يوم من الأيام على مريض في المستشفى لم يبلغ الثلاثين من عمره فإذا به مشدود الأطراف لا يتحرك فيه إلا ثمانية مفاصل

سبعة منها في الرقبة وواحد في الفك يتنفس عن طريق أنبوب وفتحة فتحت له في الحنجرة

وضعت السماعة على صدره فإذا بها أنفاس لا تكاد أن تخرج وتدخل

فنزعت السماعة وقلت له : إن شاء الله أنك أحسن اليوم

فأخذ يحرك الشفاه دون أن يخرج أي حرف لأن الهواء يخرج من الحنجرة قبل أن يصل إلى الحبال الصوتية فأخذ يحاول أن يكلمني وأنا أكلمه ولا أسمع شيئاً

فقلت له : إن الله لا يحتاج أن يحرك هؤلاء الملايين وأن يطرحك على هذا السرير الأبيض لكن الله يحبك ويريد إن يكفر خطاياك

فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) رواه البخاري

ثم انطلق لساني بكلمات لم أعد لها عدة ولم أحسب لها حساب فقلت له : هل كل من حركه الله يحبه ؟ لقد حرك فرعون وهو الآن مخلد في النار

وكم من شخص حرك الله قدميه ولم يترك مرقصاً في العالم إلا وذهب إليه فما أن قلت ذلك حتى أخذ وجهه يتغير وأخذ ينشج ويشهق ومن شدة نشيجه أخذ يهتز جسمه جميعاً وبدأت الأعين تدمع ثم خرج أخوه من الغرفة وأخذ يناديني أن تعال

فخرجت له فإذا به يبكي ويكفكف دموعه ثم قال لي ( يا أخي حرام عليك أن تتكلم عليه)

فقلت له : إنني لم أتكلم عليه ولم أقل فيه شيئاً

فقال لي : إن أخي هذا لا يمكث في الرياض أكثر من ثلاثة أشهر فهو يسافر من بلد إلى بلد ولا يوجد مكان إلا وقد سافر إليه وهو أحسن واحد يرقص في الرياض

قال تعالى ( أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ)
مباشرة ذهبت واطلعت على ملف المريض ووجدت تقرير الإسعاف يقول : إن هذا الشاب يبلغ من العمر سبعة وعشرين سنه وجد في أحد الطرق السريعة على أطراف مدينة الرياض الساعة الرابعة فجراً قد انقلبت به السيارة ووجد مشلولاً شللاً رباعياً وهو سكران ( مخمور ) وجد الساعة الرابعة وقت نزول ربي جل في علاه

أخذت صورة الأشعة فدمعت العين والله رغماً عني ولو رآها إي شخص سوف يبكي لأن العمود الفقري بالضرورة عندي وعندك مستقيم أما هو فالعمود الفقري لديه كان مستقيماً أما الآن فلا تجد فقرة بجانب الأخرى والأضلاع متداخلة على العمود الفقري وهو الآن على السرير الأبيض لا يستطيع الحراك

مع العلم أن هذا الشاب ثري جداً ! ولكن ماذا يفيد المال إذا لم يكن عوناً لصاحبة في الخيرات واجتناب المنكرات

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار فسمعه جار له فقال ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه في الحق فقال رجل ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل ) رواه البخاري

فأنت أخيتي هل أنت ممن يبذل في سبيل الله ؟ أم أنك ممن تضيع أموالها فيما حرم الله من اللبس الفاضح والسفر المحرم ؟ وهل أنت ممن يستعين بنعم الله على طاعته أو معصيته ؟

اعلمي أنك مسؤولة عن كل ريال تنفقينه

قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل فيه) رواه الطبراني

وقال الله تعالى ( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً)

كل من لم يتأدب مع الله فوق الأرض سيؤدب في كفنه تحت الأرض

هاهو قريب لي كان يكلم أخاه فقال له : أحمد ربك

فقال له هذا الشاب ( وش أحمد الله عليه)
سمعه من ؟
سمعه من بيده ملكوت كل شيء سمعه من حركه وغيره لا يتحرك سمعه من شق بصره وغيرة لا يبصر سمعه رب السماوات والأرض وهو يجحد نعمة الله

اتصل بي أخوه مباشرة وطلب مني الحضور فلما أتيت وجدته قد خرج وأمه تبكي علمت أنه أساء الأدب مع جبار السماوات والأرض التجأت إلى الله أن يلطف بحاله

في نفس اليوم يقود السيارة بسرعة مائة وثمانين

فإذا بالجبار جل جلاله يقدر القدر حتى يعرفه كلامه فإذا بالسيارة تنقلب خرق الزجاج أجزاء جسمه ثم قذفت به السيارة واشتعلت بجانبه ومن لطف الله عليه أن ما بينه وبين السيارة سوى خطوات

رأيته في الإسعاف يبكي ، وأنا أقول له : تذكر كلامك اليوم ؟

قال تعالى ( وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)

ياغافلاً تتمادى غداً عليك ينادى هذا الذي لم يقدم قبل المنية زادا

فكم من أبكم سيحمد الله إذا رأى كيف يكب الناس على مناخرهم يوم القيامة من حصاد ألسنتهم كم من الناس من خذله لسانه في أصعب اللحظات حين اشتدت الزفرات عند الممات

فهذا أحدهم في المستشفى ومعه ابنه مرافق له لما جاءت سكرة الموت رآه ابنه يرتعش قد تغير لونه اللون شاحب البصر شاخص فجأة تجمدت القدمان حاول الابن أن ينقذ أباه ولكن

(فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)

فعلم الابن أنه لا يستطيع أن يقدم لأبيه أي شيء فأسرع ( بلا إله إلا الله ) الأب لايرد ! قبل قليل كان يتكلم

قالها ثانية والأب كأنه لايسمع فقال الابن وعيناه تفيض بالدموع ( يبه قل لا إله إلا الله )

التفت الأب وقال : ياولدي والله إني أعرف وش معناها وودي أقولها ولكن ما أقدر

قال تعالى ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )
لو كانت الشفاه رطبة بذكر الله هل سيظلمه الجبار

قال تعالى ( مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ )

فكم من النساء من صلت وصامت وتصدقت وقامت ولكنها بهذا اللسان استهانت ! فأهمس في أذنها قائلاً إذا كانت عائشة وهي عائشة رضي الله عنها التي برأها ربها ورسولنا عليه الصلاة السلام أحبها ورغم علو مكانتها

لما قالت للنبي صلى الله عليه وسلم ( حسبك من صفية كذا وكذا قال بعض الرواة تعني قصيرة فقال لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته قالت وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ وحكيت له إنسانا فقال ما أحب أن حكيت لي إنسانا وأن لي كذا وكذا) رواه أبو داود والترمذي

سبحان الله ؟ كلمة تفسد من نتنها بحراً عظيماً ! إذن ما ظن من امتلأت صحائفها بآلاف الكلمات تفري في جلود الخلق

(إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ)

وهو واد في جهنم أعد لمن أطلق للسانه العنان

فكيف هو لسانك ؟ هل تقولين كل ما تريدين ؟ أم يهمك مستقبلك وحالك في قبرك وحشرك ووقوفك عند الصراط هل ستعبرين ؟ أم سيكون حصائد هذا اللسان دافع لك في النار ؟ أجارنا الله وإياك منها

فكلما نزغك الشيطان لتغتابي أو تنمي أو تكذبي فتذكري قوله تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) فإذا استحضرت هذه الآية فاستغفري والهجي بذكر ربك فهذا ما سيسرك أن تقرأ آية في صحيفتك .

أمر عظيم ! استدعي من أجله الرسول صلى الله عليه وسلم وعرج به إلى السماء

فما هو هذا الأمر الذي اختلف عن جميع التشريعات حيث شرع في السماء في حين شرعت باقي الشرائع في الأرض ؟واختاره الله أن يكون عموداً لهذا الدين بل جعله الفيصل بين الإسلام والكفر

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) رواه ابن حبان .

بل من تهاون فيها توعده رب العالمين بوادٍ في قعر جهنم حيث قال سبحانه(فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ )

فيا عجباً يثبت لهم سبحانه أنهم مصلين ويتوعدهم !

نعم لأنهم صلوها ولكن ضيعوا مواقيتها فتارة تنام عنها وتارة تأخرها وتارة أخرى تقدم أمورها عليها

قال تعالى ( إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)

أي بمواقيت محددة هو سبحانه حددها

فمن حدد مواقيت صلواتنا ؟ هل هي أهواؤنا ؟

قال تعالى ( أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا)

فمن تهاون في مواقيتها وخشوعها فقد دخل بوابة الهلاك التي لا تنتهي إلا بما وصفه رب العالمين

(فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ) ما هي النتيجة ( فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا )
في يوم من الأيام وأنا في المستشفى في أحد الممرات أوقفتني أمرأة وبيدها أوراق فقالت لي : هذا زوجي خلف باب الزجاج

فنظرت فإذا برجل شكله مقزز يهتز ويرتعد ولا يكاد يثبت ثم يضرب برأسه في الباب الزجاجي

فقالت : إن له دواء إذا لم يأخذه يصبح بهذه الحالة والآن انتهى الدوام ونحن نريد هذا الدواء

فأحضرت الدواء من الصيدلية فقالت لي : أريد أن أقول لك شيئاً إن زوجي هذا كان من أقوى الرجال فأنا لم أتزوجه هكذا

فأخذت تبكي وتقول : إنه كان ذا أخلاق طيبة ولكنه كان يصلي كيف ما شاء صلاة الفجر لا يصليها إلا عند الساعة السابعة وهو خارج إلى العمل ويوم الخميس لا يصليها إلا الساعة العاشرة وهكذا

وفي يوم من الأيام بعدما انتهينا من الغداء جلس قليلاً فقلت له : لقد أذن العصر

فقال لي : إن شاء الله

فذهبت وعدت فوجدته جالساً فقلت له : أقيمت الصلاة

فقال لي : خلاص إن شاء الله

فقلت له : سوف تفوتك الصلاة

فصرخ في وجهي وقال : لن أصلي ! وجلس حتى انتهت الصلاة ثم بعد ذلك قام

فوالله ما استقر قائماً حتى خر على وجهه في السفرة وأخذ يزبد ويرتعد بصورة لا توصف حتى إني وأنا زوجته لم أستطع أن أقترب منه فنزلت إلى إخوته في الدور الأرضي فهرعوا معي إلى الأعلى وحملوه إلى المستشفى على تلك الحالة

ثم مكث في المستشفى على الأجهزة لمدة ثم خرج بهذه الحالة إذا لم يأخذ العلاج أخذ يضرب برأسه الجدار ويضرب ابنته ويقطع شعرها ومن ذلك اليوم بلا وظيفة ولا عمل
(إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )
وأنت أخيه ما هو قدر الصلاة في قلبك ؟

فكم من فتاة تزلزل دينها لما ضعف عمود الدين عندها فتجدها من السهولة أن تأخر صلاتها من أجل مكياج وضعته ! أو مناسبة تريد حضورها ! أو برامج تتابعها !

فماذا ستقول غداً لربها وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله)رواه الطبراني .

أتتني رسالة تقول فيها إحدى الأخوات : كنت أنا وأختي لاهيات عابثات لانعلم من هذه الدنيا إلا أننا كنا مفاتيح للشر مغاليق للخير حتى إنه كانت إحدانا لا تكتفي بذنوبها ومعاصيها بل كانت تدل على الشر

وكانت أختي أشد مني فإذا رأت إحدى الفتيات قالت لها : والله حاجباك جميلان ولكن لو نمصت قليلاً لكان منظرها أجمل ما بقي بنت معنا في الكلية إلا وقد لعبت بعقلها

وفي يوم من الأيام خرجت أنا وأختي إلى السوق سافرات ولم يكن علينا رقيب ! كان عندنا في البيت ذكور وليسوا رجالاً

وبينما نحن نتسكع في الأسواق فإذا بأختي تمسك ببطنها تبدأ بالأنين فأخذت أسألها مابك ؟ قالت أحس بألم في بطني فذهبنا إلى البيت بسرعة وأخذنا والدي ثم ذهبنا إلى المستشفى

وبعد الفحوصات ظننا أنه سيصرف لها مسكنات ثم تخرج ولكن أتى الطبيب إلى أبي وقال له أريدك على انفراد وأنا أرقب أبي من بعيد وهو واقف مع الطبيب يتكلم معه

ثم عاد إلينا وقد امتلأت عيناه بالدموع حاول أن يكفكف عبراته فسألته : أبي ماذا قال لك الطبيب ؟ قال : لا شيء مغص بسيط إن شاء الله ولكن لابد أن تستكمل الفحوصات وتبيت هذه الليلة في المستشفى

فحاولت أن أظل معها فمنعوني ثم عدت مع أبي إلى البيت فألححت عليه بالسؤال فقال لي : إن الطبيب مشتبه بأن عندها سرطان في المعدة

ثم ذهبت لها في الصباح فكانت تعتصر من الألم وتمسك ببطنها وتقول : ادعِ لي الطبيب فعندما حضر الطبيب قالت له : أحس بألم شديد في بطني لا أستطيع أن أقاوم

فقال الطبيب : هذا الألم له مسكن لدينا ولكن له مضاعفات ومن مضاعفاته أنه يسبب تساقط في شعر الرأس والحواجب وكل شعرة في الجسد

فقالت : لا أريده بل أتحمل الألم ثم ذهب الطبيب

فعاود أختي الألم من جديد فأخذت تأن وتعتصر من الألم ثم قالت : ادعِ لي الطبيب فلما أتى الطبيب قالت له : أعطني هذا الدواء

فقال : سيسقط شعرك

فقالت : أعطوني إياه ولو يسقط عيوني

فأعطوها العلاج ومرت الأيام فبدء الشعر يتساقط حتى لم يبق في رأسها شعرة أصبح شكلها مريع فلا أستطيع أن أنظر إليها فأخرج ثم أبكي وأبكي ثم أعود إليها

ثم أخذت الحواجب تتساقط فكم كانت تنمصها ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( لعن الله المتنمصات والمتوشمات والمتفلجات اللاتي يغيرن خلق الله عز وجل ) رواه النسائي .

فكنت أنظر إليها ثم أذهب إلى المرآة وأنظر إلى وجهي كنت أتخيل أن مايحدث لها يحدث لي

وبعد ذالك أتتها حالة غريبة فكان جسمها ينقلب إلى اللون الأحمر ونصف وجهها أحمر فأخذت تغطي وجهها ولكن ليس امتثالاً لأمر الله بل لكي تغطي تلك التشوهات

فتذكرت كم أنعم الله علينا بتلك النعم وذلك الجمال ثم نعصيه بنعمه

فهذه رسالة إلى كل من كشفت عن وجهها وعصت ربها بأن تتوب إلى الله

وأن تعلم أن الأصل في مشروعية الحجاب هو حجب الزينة

وأول مكامن الزينة في المرأة وجهها

لأجل هذا حين يقال عن فلانة من الناس بأنها جميلة فأول ما يتبادر للأذهان أن وجهها جميل وهذا مسلم به

وهذا لا يعني أن تغطي وجهها وقد أبرزت شيئاً آخر من زينتها لأنها في النهاية ما حققت الهدف الأصلي من الحجاب وهو حجب كل الزينة عن غير محارمها .

قال تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ)

قال ابن عباس: " هو الغناء "، وقال مجاهد: " اللهو: الطبل " وقال الحسن االبصري: " نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير"

قال تعالى ( وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ)

فكم هي القلوب التي تشمئز عند سماع المحاضرات وتطرب وتفرح عند سماع الأغنيات

قال عليه الصلاة والسلام ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف) رواه البخاري

في يوم من الأيام وأنا في المستشفى وبعد الكشف على إحدى المريضات قالت لي بالحرف الواحد: ( الله يعافيكم كيف التحاليل ترانا ملينا من المستشفى متى الخروج)
فأرسلنا التحاليل إلى المختبر وأرسل الله سبحانه رسوله من السماء

فما هي إلا لحظات والعينة تفحص في المختبر وملك الموت عندها في الغرفة

وأنا أقلب ملفها خارج الغرفة فإذا بالممرضة تأتي بسرعة فزعة تقول : تعال

فلما دخلت الغرفة رأيت فتاة غير التي رأيت

التي رأيت قبل قليل تحرك اليدين وتقول متى الخروج ؟ هذه الأيادي التي أرسلت قبل قليل تعطلت

اللون شاحب والبصر شاخص الأطراف ممددة والشفاه ترتعش جهاز النبض يقل وضغط الدم ينزل بدأت أرى معالم الفراق على وجهها فخشيت أن تغلق الصحيفة بدون لا إله إلا الله

فأسرعت وقلت : لا إله إلا الله فإذا بالشفاه ترتعش كأن عليها جبلاً لا يتزحزح ترتعش بلا أحرف كررتها ثانية وثالثة مابقي إلا عدة نبضات خشيت أن تغلق الصحيفة

فأسرعت عند أذنها ولقنتها هذه المرة تلقيناً قلت لها : قولي لا إله إلا الله ولكن دون جدوى

فلما اشتد النزع والحنجرة تدخل وتخرج بدأت أسمع حشرجة وبعض الحروف تخرج هل كانت لا إله إلا الله ؟

لا والذي نفسي بيده والروح تنزع والصوت المتحشرج ببيت يغنى حتى لا يدعها تكمل البيت الثاني

ماتت هل تعرف آخر صفحة ماذا كتب فيها غنت قبل أن تموت

تعرض يوم القيامة على الجبار غنت قبل أن تموت

هذه هي الآن تحت الأرض والله لو تصرخ في كل يوم وتعض الأصابع وتبكي الدم ربي أخرجني والله لا أسمع إلا مايرضيك ولا أرى إلا مايرضيك وأصوم النهار وأقوم الليل فهل ترجع ؟

قال تعالى ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ)
ولست وحدي من مر عليه مثل هذا المشهد بل رأى أكثرنا حينما قبض ملك الموت أحد المغنين على المسرح ولم يكمل أغنيته

فبماذا ستختم صحائفنا ؟ من عاش على شيء مات عليه

ويقول رسولنا صلى الله عليه وسلم ( يبعث كل عبد على ما مات عليه) رواه مسلم .

فتخلصي من هذه المصائب من الآن واستبدليها بكلام الرحمن ولا تستعملي نعم الله في معصيته

واعلمي رحمك الله أن الغناء بريد الزنا وأنه يميت القلب ويغضب الرب وأن عقوبة سامع الغناء يوم القيامة أن يصب في أذنيه الآنك ( الرصاص المذاب).


حديث سمعته قاله من لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه حديث أقض مضجعي فلم أنم وأذرف دمعتي من حرقة الألم

وطال تفكيري بتلك الأخت الغالية التي سيسكن قصرها غيرها وسيستمتع بفرشها غيرها وسيأمر خدمها غيرها

تلك الفتاة التي أنعم عليها ربها بسمعها وبصرها وأكمل لها حسنها وخلقها ثم أمرها بما ينفعها ونهاها عما يضرها وزين جنته لنزولها وأجرى من تحته أنهارها وأنبت الله على شواطئها أشجارها

الولدان والخدم ينتظرونها والملائكة الكرام حافين بالقصر يستشرفونها فسبحان من أمرهم بالسلام عليها وحتى إلى قصرها يزفونها

نعم والله قد تهيأوا يرتقبونها فأما التاج لها فأعد والموائد بكل ما تشتهيه تمتد

فإذا بالضعيفة المسكينة تتنكب عن سبيلها وتقوم خصمة لربها كشفت الزينة التي أمرت بسترها واستمعت الأغاني التي أمرت بهجرها

ربها ينظر إليها ويحلم ويزيدها من النعيم ويكرم فإذا هي تغتر بستره عليها اشترت لعنته بشعرات تنتفها من حاجبيها لبست البنطال وتشبهت بالرجال فحلت لعنة الله عليها باعت حرير الجنان بعباءة على كتفها رخيصة فيا لخسرانها

قال عليه الصلاة والسلام ( صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواه مسلم

فاستحقت بعصيانها بدلاً عن الجنة نارا وعن أساور الذهب قيوداً وأغلالا وعن شراب السلسبيل حمماً من الصديد وماء يشوي الوجوه

فلو رأيتها بعد ذاك الكبر والغرور وهي تحشر على وجهها يوم البعث والنشور تحشر مع من أحبتهم وتشبهت بهم من الغرب وأهل الطرب والتبرج والسفور فما أذلها وأحقرها

قال الله تعالى ( سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا ْصَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُون )
فقد صح الخبر عن سيد البشر عليه الصلاة والسلام حينما قال ( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة فكيف يصنعن النساء بذيولهن قال يرخين شبرا فقالت إذا تنكشف أقدامهن قال فيرخينه ذراعا لا يزدن عليه) رواه الترمذي

سبحان الله لهذا الحد ديننا لا يجيز أن تنكشف أطراف الأقدام ؟

التي ليس فيها عينان مكحلتان ولا شفاه ولا خدود ( سبحان الله)!

فإذا كان الحكيم حرم هذا لمنع الفتنة فكيف بموضع جمال المرأة ( وجهها ) ؟

لأجل هذا قالت عائشة رضي الله عنها في قصة حادثة الإفك ( فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي ) رواه البخاري

بل قال تعالى ( وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ )

حتى صوت الأقدام وضربها في الأرض لكي لا يتحرك قلب الرجل فكيف بمن أبدت وأظهرت الزينة ؟

وبدلاً من أن تكون العباءة حاجبة للزينة أصبحت هي في ذاتها زينة فسبحان الله

) وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ)
وقال تعالى ( فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ)

لكن نقول لمن غرها حلم الله عليها

اعلمي أن غيرك ممن تحشمت بحجابها كتب لها عظيم الأجر وأعد لها عند ربها جنات ونهر

أما من تعرضت لغضب الجبار فخرجت بحجاب يجلب الأنظار فيراها ذاك ويفتن والآخر يراها فيخاف عليها ويحزن وهي بذلك تحمل أ وزارها وأوزارهم وهي لا تعلم

(لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ)
فيأتي آلاف الناس يوم القيامة يتعلقون بعنقها وهي كسيرة عارية حافية بين يدي ربها فيا خسرانها !!!


لكل بداية نهاية فالمعاكسات أولها حب وغرام وآخرها زنا وفضيحة ثم أولاد حرام

قال الله تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا)
فهذه حادثة وقفت عليها بنفسي عندما كنت في المستشفى فترة التطبيق

مررت أنا وبعض الزملاء على غرفة حديثي الولادة وكان عند البوابة رجل أمن فاستغربنا وقوف رجل الأمن هنا ؟

فعندما دخلنا الغرفة وجدنا طفلة رضيعة شكلها غريب

قد أوصل أنبوب التنفس فيها من الفم إلى الحنجرة وأنبوب من الأنف إلى المعدة وأبر قد أثبتت في رأسها وأبر قد أثبتت في ذراعيها وفخذيها

نصف الرأس مهشم وإحدى العينين قد دخلت لا ترى مكانها إلا تجويف الأضلاع مكسرة القلب ينبض ويحرك تلك الأضلاع الأفخاذ قد نكست وأصبحت تتحرك بالاتجاه المعاكس لاتجاه الرأس

هذه الرضيعة ضحية شاب وفتاة

فتاة قليلة عقل ودين ظنت أنها تفهم كل شيء وأنها تلعب ولا يلعب عليها

فأخذت سماعة الهاتف وبدأت بالمكالمات ورسائل الحب والغرام فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد أشعار كان ينشدها لها

ثم خرجت معه

قال تعالى ( أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ)
خرجا والله يراهما ويستر عليهما ويحلم وتكرر ذلك مراراً

قال تعالى ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً )

حتى كان في ذالك اليوم الذي تحرك فيه الجنين فأخذا يفكران في حل تلك المصيبة ولكن دون جدوى فأخذ يضرب في بطنها لعله يجهض الجنين فلا ينكشف أمرهما

خافا من الناس ولم يخافا من الله

قال تعالى ( يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا)

فإذا بذالك البطن يكبر فأخذها والدها إلى المستشفى عندنا فيفاجأ بأنها حامل وأنه لابد من إخراج الجنين

فيخرج ذلك الجنين مهشم الرأس بعد الضرب مكسر الأضلاع منكس الأفخاذ

لكن ما انتهت القصة

الفتاة خلف القضبان أحضروها إلى جنينها لكي تنظر إلى آثار تلك الضحكات وتلك المكالمات والليالي الحمراء، خرت على ركبتيها تبكي تلك الليالي

أما الشاب فلا يدرون أين ذهب ؟ ولكن الله يدري

الأدهى والأمر يأتي والد تلك الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام برعيته التي استرعاه الله عليها

يأتي ويدخل الغرفة ويخرج المسدس ليقتل تلك الطفلة الرضيعة


ماذنبها ؟
هل دنست لك عرضاً ؟
هل شوهت لك سمعة ؟

ولكن بحمد الله أتى الممرضون وأمسكوا به ووضعوا حارس أمن عند الغرفة بعد ذلك ثم بعد أيام ماتت الرضيعة

هذه الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ومكالماتها العذبة لم تكن تتوقع هذه النهاية المأساوية

بل كانت تقول مثل الكثيرات أتسلى وأضيع وقتي دون الخروج والوقوع في الزنا

لأجل هذا قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيم )
يقول الله سبحانه وتعالى ( وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ)

وها نحن نرى الكثير قد غرقوا في وهم الحب الزائف فانظري لمن هم حولك فهذه قد تعلق قلبها بشاب وأخرى قد أعجبت بفتاة

فانظري من الذي امتلك قلبك ؟ واعلمي رحمك الله أنه يحشر المرء مع من أحب

فهذا شاب وتلك فتاة تواعدا على معصية الله على مسمع ومرأى من الله فركبت معه في سيارته ضاحكة لاهية ولكنها كانت حذرة خوفاً من الناس أما رب الناس فكانت منه في أمان !

وبعد أن أقنعها بأنه قد شغف قلبه بحبها وقد ساعده في ذلك ثالثهما الشيطان

ثم أخذ يقنعها أن السيارة لا تصلح للقاء لأن الناس حولنا وبعد الخوف والتردد والإلحاح وافقت بشرط أن يذهبا إلى مكان آمن لأنها كانت تحس بخوف

تريد مكاناً آمناً لا يراهما فيه الناس

فاستغل تلك المبادرة فقال مستهتراً متظاهراً بثقته : مكان لا يرانا فيه الناس والله لآخذك إلى مكان ( ثم تبرأ منه لسانه ) فقال : مكان الله لا يرانا فيه

قال تعالى ( وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ )
انظر وانظري إلى أين أوصله الشيطان رب كلمة يقولها المرء لا يلقي لها بالاً يكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه

فسمعه من ؟؟؟؟

سمعه الله جبار السموات والأرض الذي يراه الذي حرك قلبه وأجرى دمه

سمعه الجبار الذي خسف بقارون

سمعه الجبار الذي أغرق فرعون

فأطلق الجبار أوامره من فوق عرشه سبحانه

فإذا بمداهمة ليست كالمداهمات مداهمة تحركت من فوق السموات مداهمة لا تأخذ الأجساد بل تأخذ الأرواح

فلما استخفيا من الناس وأمنا من مكر الله وتوارت عنهما أعين الناس ظنا أن لا رقيب

قال تعالى ( وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ )

لما خلع ملابسه فإذا به يخر من طوله أوقف الله قلبه وعطل أركانه وأخرس لسانه فإذا به يخر منكباً على وجهه عليها

قامت تقلبه يمنه ويسرة تلمس نبضه تحس أنفاسه لا أنفاس ولا نبض !

فإذا بها كالمجنونة خرجت ونسيت نفسها عند الناس وهي تصرخ بعد أن مات

وهي تقول : ( يقول ما يشوفه أخذ روحه)
ولكن كيف وجد تلك النهاية ؟

بل كيف انتزعت الروح ؟

وكيف انتزعها ذلك الملك ؟

وعلى أي حال صعدت روحه إلى السماء ؟

بل ماذا حكم عليه رب الأرض والسماء ؟

وكيف قابله منكر ونكير ؟

وكيف حاله الآن وقد سالت العيون على الخدود ؟

بل كيف به وقد عاث في أنفه وبطنه الدود ؟

وكيف سيقف مع هذه الخاتمة ؟

كيف وقفته أمام الجبار ذي البطش الشديد ؟

قال تعالى ( إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ )

وكم هم الأخلاء في الدنيا الذين وصف الله العظيم لنا حالهم في قوله تعالى (الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ)

فسبحان الله حين تنقلب المشاعر إلى عداوة وبغضاء قال تعالى ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا )

قول الرسول صلى الله عليه وسلم(الحلال بين والحرام بين وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس فمن اتقي المشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات كراع يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه ألا وإن لكل ملك حمى ألا إن حمى الله في أرضه محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب )رواه البخاري

ألا إن أعظم أمراض القلوب هو ضعف الإيمان

يقول أحد الزملاء في المستشفى إنه في يوم من الأيام كان يعاكس النساء ويؤذي محارم الله فتم حجزه في أحد مراكز الشرطة

وكان بجانبه رجل تم حجزه لنفس المشكلة فتبادل وإياه أطراف الحديث

فقال له ذلك الرجل ( يا أخي والله العظيم أن هؤلاء الناس

الداعيه أم مراد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 99
نقاط : 175
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 04/04/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من كتيب الشيخ عبدالمحسن الاحمد

مُساهمة من طرف شلة مساطر في الإثنين أبريل 04, 2011 12:40 pm

جزاك الله خير ونفع بك،،
راائع حفظك الله وحفظ شيخنا وبارك فيه
ننتظر القادم


اللهم اهدني واهدِ بي
avatar
شلة مساطر
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 160
نقاط : 297
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من كتيب الشيخ عبدالمحسن الاحمد

مُساهمة من طرف الآمــل في الإثنين أبريل 04, 2011 10:44 pm

جزااااااك اله خيراً وبااارك فيك
وجزاااا الله فضيلة الشيخ عبد المحسن الآحمد خير الجزااء ونفع به
رفع الله قدرك غاااليتي


[color=darkblue][size=24]بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
تــــــــم تغييير المنتدى وانتقلنا الى

http://bdaipgip.com/vb/index.php

avatar
الآمــل
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 341
نقاط : 848
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

http://nor22.jordanforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من كتيب الشيخ عبدالمحسن الاحمد

مُساهمة من طرف بنت العتيبي في الجمعة أبريل 08, 2011 5:29 am

حفـــظ الله شيخنا ونفع بعلمه....
جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك


__________________
[size=21](يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) [/size]



" ارض عن الله في جميع مايفعله بك, فإنه مامنعك إلا ليعطيك, ولا ابتلاك إلا ليعافيك, ولا أمرضك إلا ليشفيك, ولا أماتك إلا ليحييك, فإياك أن تفارق الرضا عنه طرفة عين فتسقط من عينه "(مدارج السالكين2\216)

(نريد قلمك: إن الورقة البيضاء لافائدة منها, ولكن عندما تمتلىء بدموع القلم, تصبح الورقه كنزا كبيرا.
إن الأمه تحتاج الى أنواعا من الأقلام التي تساهم في رفع مستوى الأمه, وتنجح في إزالة ظلام الجهل من واقع الناس.
إن أعداء الأمه أخذوا أقلامهم ليطعنوا في الثوابت ويسخروا من الأصول ويلمزوا العلماء, فهل نخرج أقلامنا للدفاع ؟
ومضة: بشرى لمن جرى قلمه لتجري له الحسنات قبل وبعد الممات) ديننا88560
avatar
بنت العتيبي
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 233
نقاط : 381
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

الملف الشخصي
الملف الشخصي:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى